.الحكم قبل المداولة

judging2
يمكن أشهر مقولة اتقالت علي موضوع الحكم علي الناس. ده حتي بوب مارلي نطق!

“ايه اللي هي لابساه ده؟ مش منظر محترم ابداً بصراحة”

.”لأ طب الولد اللي عامل ديل حصان ده، مش فاهمة ايه الحلو ف كده، شكله سيس أوي”.

عبارات ممكن نكون بنسمعها أو بنقولها في أي قعدة ومنحسش ان فيها أي مشكلة لأننا بنقول رأينا في الناس عادي يعني، صح؟

بس استنوا كده ثانية واحدة وتعالوا نقيم الموقف كويس. كل واحد بيقرا دلوقتي يتخيل نفسه مكان الولد والبنت اللي اتحكم عليهم من قبل ما حد يتعامل معاهم أو يعرفهم. أكيد هتحس انك اتظلمت لأن انت عارف من جواك ان شخصيتك وتصرفاتك متشبهش الصورة النمطية أو

stereotypeال

اللي الناس قررت تحطك فيه علي أساس لبسك أو شكلك الخارجي. هتحس ان الناس مش مقدرة قيمتك وفكرك فبيقيموك علي أساس شكلك كأن مفيش فيك حاجات تانية مهمة يبصوا عليها. احساس وحش، مش كده؟ طب الولد والبنت دول أنت متعرفهومش، مابالك بقي بناس بتحتك بيهم في مجال شغلك أو دراستك وأصدرت عليهم أحكام بُناءً علي شكلهم بس؟ طريقة معاملتك معاهم هتكون عاملة ازاي؟

الفكرة ان عقل الأنسان (لا ارادياً) بيصَنَف الناس اللي احنا بنقابلهم علي أساس صفات خارجية عشان يِسهِل علينا لما نيجي نتعامل معاهم لأن ببساطة الانسان معندوش وقت ولا طاقة انه يقيم كل شخص علي حِدة، فبالتالي بيكون صور نمطية في الأول عن الشخص اللي قدامنا الي أن يَثبُت العكس. زي لما نفرض مثلاً ان الراجل اللي بدقن يبقي متدين أو ان البنت اللي بتشرب سجاير تبقي مش كويسة.

المشكلة تبدأ بقي لما الواحد يقع أسير للصور النمطية اللي في دماغه ويفضل يقيم الناس علي أساس شكلهم وبس. فبالتالي طريقة معاملته معاهم بتبقي غير عادلة لأن مش ضروري أبداً ان الشكل يبقي مقياس للشخصية. وأصلاً ياما اتخدعنا في ناس كانوا من براهم عكس اللي جواهم عشان المظاهر بتكون في أغلب الأوقات خادعة. ومع ذلك برضه لسه بنحط معايير ملهاش لازمة أغلبها المجتمع هو اللي بيفرضها علينا عشان نحكم عالي حوالينا.

 المشكلة كمان اننا بنحدد الشخص اللي قُدامنا كويس ولا مش كويس علي أساس تصرفاته، هتقولي أُومال أقيم الناس علي أساس ايه بالظبط؟ هقولك ان كون الشخص بيعمل فعل مش كويس ف ده مش معناه أبداً ان الشخص نفسه مش كويس، يمكن يكون مش عارف ان اللي بيعمله ده غلط أو عارف بس مش قادر يبطل. بعدين ممكن جداً ان الشخص اللي انت شايفه أقل منك في مرتبة الاخلاق أو الاحترام تكون دي الحاجة الغلط الوحيدة اللي بيعملها واحنا اللي فاكرين نفسنا أحسن بنعمل حاجات غلط بس مش بنبينها للناس أو ربنا ساترها معانا. مهو مش عشان اللي حواليا مش عارفين الغلط اللي بعمله يبقي انا كده ماشي صح!

اللي أنا عايزة أقوله (لنفسي اولاً قبل أي حد) اننا لازم نبطل نبص ونقيم الناس التانية قبل منبص علي نفسنا الأول ونطلع الغلط اللي فينا قبل منشاور عليه في حد تاني. الموضوع وما فيه اننا بنحكم علي الاخرين عشان نحسس نفسنا اننا أحسن، ان في ناس تانية ممكن تكون بتعمل أسوأ من اللي احنا بنعمله بس الحقيقة أن كلنا بنعمل حاجات غلط مع اختلاف أنواعه، الفرق بس ان في ناس غلطها باين وناس لأ. وطول ماحنا مشغولين بالناس التانية وواقفينلهم عالواحدة مش هيبقي عندنا وقت نصلح ونحسن من نفسنا أصلاً. بصوا بقي من الاخر كده دعوا الخَلق للخالق عشان محدش بيبقي عارف الشخص اللي قدامه ده عدي ب ايه في حياته خلاه يكون بالشكل اللي هو عليه. احنا نقيم الشخص علي حسب هو بيتعامل معانا ازاي، بغض النظر عن شكله أو لبسه أو طريقة كلامه أو أفعاله عشان ببساطة الحاجات الظاهرية دي كلها سهل تتغير في يوم من الأيام لكن الجوهر وطبيعة الشخص من جوه هي اللي فعلاً بتبان رغماً عن أي صورة نمطية بيتحط فيها.

You can also view this post on Serenity Society’s blog right here: http://ssramadandailies.weebly.com/blog/3#comments

Advertisements

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s