Tag Archives: AUC

Chronicles Of A Writer In USA: Exposition

DAY 1:

Thursday, 7 April, 2016

It really hit me when I found myself dragging my luggage, papers and passport in hand, backpack on my back, and waving goodbye to my parents then disappearing into the airport without them. I am travelling solo (for the first time) to the United States of America (for the first time) to attend a journalism conference I was invited to (for the first time as well) and receive an award in my name (you guessed it, for the first time). Too much information to handle at once, right? Now allow me to tell you the story from the beginning.

This is how it all started.

conference-acceptance-email-spj
“Placed what and invited where?” That is what I said when I received this email.

Oh my! My audio documentary has received a second place on the category of Radio In-Depth Reporting for the Mark of Excellence Awards and I am invited to attend a journalism conference at Connecticut to receive my award, organized by the Society of Professional Journalists (SPJ). This is something I would have never dreamed about. EVER. Even in my wildest dreams. But it is true and I need to do something about it.

So what about this documentary, you might ask? It was the final project for an Audio Production course at university, just one of the toughest and roughest courses I have ever taken. It used to consume all my energy, time, and ideas. I used to skip other classes and submit late assignments just to finish work for this one. Nevertheless, I got introduced to the fascinating world of radio and how captivating and powerful it is. I found a part of me behind the mic. It allowed me to talk and express myself minus the awkward social interactions and pressures, what could be better?

Image result for radio mic
Behind that mic is one of my favorite places.

I produced my audio documentary as an attempt to shed light on the sentiments of Egyptian youth after the revolution. The youth talk about their fears, aspirations, and doubts about the current state of Egypt in addition to their reminisces about the revolution. You know what? I’ll let my documentary speak for itself.

Now back to the award, my dearest professor Kim Fox was the one who encouraged me to apply and saw my work capable of competing at international competitions. When I first saw the email, I was dumbfounded. I did not know what to do. I even left it lying in my inbox for a couple of days. I emailed Professor Fox and she sent out an announcement to the entire department informing them about my award and asking them about possible funding opportunities. That was when my journey starting unfolding.

Image result for your journey starts here picture

This email was sent me less than a month before the conference date. During this very short and hectic period, I was supposed to finish my US visa requirements, apply for funding, actually acquire funding, make flight and hotel reservations, finish college work before leaving, and inform my professors about my trip and adjust my deadlines accordingly.

Image result for busy person
Yeah, I probably looked something like this.

All these aforementioned tasks took out much effort, time, organization, and thought on my side. I wanted this opportunity so bad. It is a once-in-a-lifetime thing that cannot be missed. I am not gonna bore you with the details of how I got through all this at such a short notice, but to sum it up, I thankfully managed to get them done on time (and by on time I mean 2 days before my departure date).

I would like to take this opportunity to thank the School of Global Affairs and Public Policy (GAPP) at AUC and the Office of Undergraduate Research Fund for agreeing to graciously fund my trip.

And here I am, at the airport alone for the very first time, at 2 am sitting at the airport lounge, waiting for my departure. I was having mixed feelings about this. I was excited yet afraid. I kept thinking about all the possible negative scenarios that could happen to me while alone abroad. But then I reminded myself that mishaps are inevitable. That every trip has both its glorious and upsetting moments. And this was part of the whole experience. I also reminded myself that I am strong and savvy enough to deal with any problem that comes my way insha’Allah (and Oh I will face plenty!).

Image result for we can do it
I can and I will do it, insha’Allah.

My trip was supposedly going to be as follows: Cairo to Frankfurt to Newark to Connecticut. The trip to Frankfurt was pretty smooth. Travelling on Lufthansa was very comfortable and seamless. Frankfurt International Airport was quite huge. I had to take trains inside the airport to get to my terminal. As soon as I arrived, I asked about whether I’ll take my luggage and check it in again for my next trip. The attendant told me that since mine was a connecting flight, it will automatically be on the next trip to Newark. Good, less bags for me to carry around, I thought.

Image result for frankfurt airport
They have quite a huge airport. Place: Frankfurt International Airport.

There was still about two hours until the next flight. So I had some coffee and a sandwich and sat there observing what was around me. It is always really interesting to watch people in airports, all gathered in one place for various different purposes. Some dread their trips because they are going to a place they’d rather not be, while others have been waiting so long for theirs. And don’t commit the mistake of thinking that people who travel alone are lonely, for you could be around people who make you feel the loneliest.

13016452_10209592407270784_1445412397_o
Drinking coffee at a different country is always endearing. Place: Frankfurt International Airport. Taken by: Shaza Walid.

Honestly, I was afraid I would be stopped or questioned at the airport because of my veil. But thankfully, none of that happened, only some routine questions about the reason for my trip and accommodation and a casual check, nothing more.

Now it was time for my next flight to Newark, which would yet take eight hours! I bought myself one of those comfy travel pillows so I can sleep whenever I want to. This time, I was flying on United Airlines, which was amazing. Chairs were very comfortable and spacious, even though I booked an Economy class. The plane was not very crowded so I had an empty chair beside me to place my bags.

Image result for united airlines plane
Cool ride, huh?

The food was also great. And the flight attendants never left us to be hungry, giving us food and knickknacks every two hours or so. There were many Indians on the plane and it was interesting to see the flight attendants handing them vegetable dishes and fruits as snacks. How considerate of them!

13052444_10209592406590767_688284033_o
Cheese and crackers as appetizers. Taken by: Shaza Walid.
13035680_10209592407110780_934947041_o
Sorry for the blurry picture but the pasta was great. Taken by: Shaza Walid.
12992837_10209592405230733_1447172643_n
This ice cream was heaven in a cup. P.S: It was dark because they had turned off the lights for people to sleep. Taken by: Shaza Walid.

Apparently, I am not the kind of person who can sleep soundly on planes. I actually sleep better in a car or a bus, a moving vehicle. Anyway, the flight was incredibly long and I was starting to get tired of flying. I had some Anthropology readings to do, in addition to The Kite Runner by Khaled Hosseini, which was such an exquisite and eloquently written book. One of the few books that touched me to the core.

13016537_10209592407590792_581455113_o
They also had a wide variety of movies to watch. Yay! Taken by: Shaza Walid.
20160407_190724
This pretzel roll was everything. Or maybe this was what got me nauseous towards the end of the flight. Taken by: Shaza Walid.

Near the end of the flight, I started to get really dizzy. Because of traffic at the airport, landing took an extra hour. I usually get nauseous during landing so this delay was not to my best interest. I could really feel my stomach turning. I was afraid to throw up because I was alone. If I got tired, I would not find my beloved ones to my side. This thought was terrifying. However, I tried to distract myself by reading in my book, which to my fortunate luck, was at a part where Amir was vividly describing how he suffers from motion sickness and he knows for sure when he is going to vomit. What a timing! Moreover, I started hearing one or two people throwing up in bags because of the terrible landing. A baby to a Jewish couple also started crying nonstop the whole hour! Again, I exerted a tremendous degree of self control to prevent myself from vomiting, but I still kept the bag at hand in case I could not help it anymore. After an hour of dizziness and stomach-churning, I finally landed at the United States of America (particularly Newark Liberty International Airport).

Image result for newark airport welcome sign
This is the sign I saw the minute I landed. It sent a shiver down my spine that I was actually at the States now.

Stepping foot at the United States of America felt enthralling. I was at the country that is considered one of, if not the, most powerful countries of the world. I was at the country which influences several aspects of our daily lives, restaurant chains, clothes, music, movies, series, politics, and more. I was at the country which my school and university, and thus my education, is affiliated with. It was a glorious moment, to be honest.

On a side note, it felt quite weird that I started my trip at 4 am from Cairo, a four-hour flight to Frankfurt, two-hour transit, then an eight-hour trip to Newark, and it was STILL noon. The day felt soooo long.

We stood in long lines for the passport check. No cell phone use was allowed, as you can see in the previous picture. When it was my turn, the airport personnel asked about many details that I was starting to get nervous. He asked about the reason behind my trip, where I was staying, how long I will be staying, how did I fund my trip, my parents’ occupation, and my invitation to the conference. He also asked me to take off my eyeglasses to match my visa picture. I was getting anxious and started to doubt if something was wrong with my papers. But then he gave me a warm smile and said, “Welcome to our country.” That was amazing.

I received my luggage and now it was time to take a 2-hour train to New Haven, Connecticut. Luckily, the Amtrak station was inside the airport and it was already paid as part of the flight ticket by the GAPP school. All I needed to do was print my ticket and catch my train. Boy, I was tired now. However, apparently Newark loved me so much it did not want me to take off until the evening…

Wanna know what delayed me so much? Wait for my next post to find out.

-All images are hyperlinked to their original sources, unless otherwise stated.

Advertisements

Verb مضارع

“هو ليه دايمًا اللي بيقدموا في القسم الإنجليزي أكتر من العربي؟ فين بتوع العربي يا جدعان؟!”

سؤال طُرِح جهارًا بالفعل في أول اجتماع لنا كمُحررين للمجلة ونحن نُقارن عدد المُتَقدمين في قسمنا العربي المتواضع بالعدد الهائل في القسم الإنجليزي (تقريبًا واحد إلى خمسة) خاصةً وأن تلك الملاحظة ليست بجديدة على هذا الفصل الدراسي وإنما تتكرر بشكل مستمر حتى صارت نمطـًا متوقَّع. لماذا يكون الإقبال على كل ما يتعلق باللغة الإنجليزية أكثر؟ هل لأن معظم الأغاني والأفلام والكتب الدارجة صارت بالإنجليزية؟ نلاحظ أيضًا أن اتقان اللغة الإنجليزية أصبح من المهارات المُسلَّم بها التي يجب أن يتحلى بها من يرغب في وظيفة جيدة هذه الأيام. حتى المحلات والمقاهي المحلية الأصل تحمل أسماءً أجنبية (قهوة بلو موون؟ هاتلاقيها ورا مكوجي فرست كلين على طول).

2ce400286f

قررنا أن ننظر لهذا الموضوع على نِطاق أصغر قليلاً: جامعتنا الأمريكية. نظرًا للتنوع الرهيب الموجود داخل الجامعة من أساتذة وطلبة من مُختَلَف المناطق والبلاد تصبح اللغة الإنجليزية هي ما يجمعهم ويساعدهم على التواصل. وطبعًا لا نتجاهل حقيقة أن الجامعة أمريكية مما يَجعل اللغة الإنجليزية أمرًا واجبًا في كل التعاملات سواء أثناء المحاضرات أو خارجها. ولكن أين لُغتنا العربية من كل هذا؟ هل ما زالت تتبوأ نفس المكانة كما في الماضي عند الناس أم أن الوَضع تَغَير؟ كيف يَنظُر مجتمع الجامعة الأمريكية الي اللغة العربية، الذي دائمًا ما يلصق به الناس تهمة “الأمرَكة” (خونة وعملاء!) والإعراض عن الثقافة العربية؟ لأن هذا الأمر يستحق الدراسة، قمنا بتحضير استبيان أجاب عليه حوالي ١٨٠ طالب من الجامعة لنعرف آراء الناس في هذا الموضوع (وليه الناس اللي بتقدم في القسم الإنجليزي أكتر)

تَبَين لنا من خلال الاستبيان أن حوالي ٤٨٪ يقرأون كتبًا باللغة العربية بشكل دائم مُقارنةً بـ ٢٦ ٪ لا يقرؤونها على الإطلاق. ونري أيضًا أن ٣٣٪ يهتمون أحيانًا بتطوير امكانياتهم في اللغة العربية عن طريق القراءة والكتابة و٣٤٪ لا يفعلون ولكن يتمنون أن يطوروا أنفسهم في اللغة العربية. طبعًا لم يُقصَد من السؤال اللغة العربية العامية التي نستعملها في تعاملاتنا اليومية ولم يُقصَد أيضًا اللغة العربية الفصحى المُتقَدمة التي يستخدمها الكُتاب والشعراء ولكننا نقصد مستوى اللغة العربية المتوسطة التي تكون بسيطة بدرجة يفهمها ويستوعبها الناس وفي نفس الوقت تجعلهم شغوفين بالتَبَحـُّر في هذه اللغة العريقة. في رأيي، أرى أن هذه النِسَب تُبَشِر بعدد متزايد من الشباب المُهتم بإعادة الأهمية والمكانة إلى اللغة العربية خصوصًا بعد صدور عددٍ من الروايات والكتب في الفترة الأخيرة التي أثارت الاهتمام وجَعَلت الناس تقرأ باللغة العربية من جديد.

كما ذكرت مُسبقاً فإن كل المواد في الجامعة تُدرَّس باللغة الإنجليزية ولكن هناك بعض المواد الاختيارية المُقدَمة باللغة العربية سواءً عن الأدب أو التاريخ العربي. بالنسبة لآراء الطُلاب عن هذه المواد فـ٥٧٪ منهم لم يدرسوها من قبل ولكن ٧٨٪ ممن درسوها قالوا إنهم لم يجدوا صعوبة في الفهم أو التواصل باللغة العربية خلال المحاضرات سواء بالقراءة أو الكتابة. بالإضافة إلى أن ٤٨٪ رأوا أن هذه المواد تُطوِّر وتُقرِّب الطلاب من اللغة العربية. اهتمام الطُلاب باللغة يتناسب طرديًا مع محتوى المنهج وكيفية تقديمه وشرحه. هناك أيضًا جانب مهم لهذه المسألة أحببنا أن نطرحه وهو دَمج اللغة العربية مع الإنجليزية أثناء التَحَدث واستخدام كلمات من هنا على بعضاً من هناك حتى أصبح الموضوع “عادي”. ولكن هل هو فعلاً “عادي”؟ حوالي ٧٩٪ يستخدمون مصطلحات باللغة الإنجليزية أو بلغة أخرى أثناء التحدث بالعربية و٧٦٪ لا يرون حرجًا أو عيبًا في ذلك.

على الرغم من ارتفاع تلك النِسَب فقد تباينت آراء الطلاب بخصوص هذه المسألة، بعضهم يري أنه يجب أن يتحدث الشخص بلغة واحدة كنوع من الاحترام لها. البعض الأخر رأى أن التَعَرُض لثقافات وأفكار مختلفة يُحَتِم على الإنسان أن يستخدم أكثر من لغة في الكلام خصوصًا عند التحدُث عن مصطلحات تَخُص مجالاً مُحددًا. في حين أن كثيرًا من الطلاب رأوا أن استخدام اللغة عامةً هدفه توصيل المعني للمُتلقي فإذا وَصل المعنى بالطريقة المرجوة لن تَفرِق لغة عن أخرى وأن الموقف يُصبِح مُحرِجًا فقط إذا لم يفهم المُتلقي اللغة المُستَخدمة في الحديث. أردنا أيضًا أن نعرف كيف يرى طُلاب الجامعة الأمريكية مكانة اللغة العربية حاليًا ورأى ٧٩٪ منهم أنها بحاجة إلى إحياء أو تطوير لتُصبِح أكثر دِراجًا أو انتشارًا عن طريق تقديمها بشكل أكثر عصرية للناس بحيث لا تكون مُرتَبِطة فقط بالقواعد النحوية المُتطورة أو غيرها من الفروع التي قد لا يراها البعض ذات صلة بالحياة العملية إلى حدٍ كبير. بالإضافة إلى أن طريقة التدريس والمناهج إذا كانت مواكبة للعصر وتُحفز الطلاب على استخدام اللغة بشكل مُبتَكَر. من ناحية أخرى، رأى البعض أن إحياء اللغة العربية يجب أن يكون عن طريق الأنواع المختلفة من الأدب كالأفلام والكتب وغيرهم من الفنون بحيث تجذب انتباه الناس وتنمي تفكيرهم ومن ثَم اهتمامهم بلغة العرض نفسها. في حين رأى البعض الآخر أن الموضوع له علاقة بمركز الدول الناطقة بالعربية بين العالم وليست اللغة نفسها لأنه إذا كانت هذه الدول تمتلك سلطة قوية ومركز مؤثر بين الأمم لكان لتهافت الناس على تعلّم اللغة العربية بدلاً من الإنجليزية.

بعد النظر إلى الموضوع من هذا الجانب نستطيع الاستنتاج أن إعادة اللغة العربية إلى المكانة التي تستحقها على الأقل في مجتمع الجامعة يتطلب منا أن نُجَدد شغفنا بها ونعيد استحداث بلاغة ودقة ألفاظ هذه اللغة الثرية. لا يمنع أبدًا أن نتعرف بل ونتقن لغات أخرى من أجل التواصل وفتح أبواب غير محدودة لاكتشاف ثقافات وآفاق جديدة ولكن وجب التمسُّك بلغتنا الأصلية أولاً لأنها جزءٌ لا يتجزأ من هويتنا العربية، ثانيًا لأن هذا التمسُّـك اعترافٌ منا بحضارة عريقة آثرت في العالم أجمع، وثالثًا وببساطة لأنها لغة جميلة ورفيعة وقوية، لغة المتنبي ونجيب محفوظ، تحمل من المعاني ما قد لا يتحملها غيرها وتقدم تلك المعاني بدقة وإحكام وبلاغة كما السحر. وشهد على ذلك من تعلمها كلغة أم أو كلغة ثانية. فكما قال المستشرق الفرنسي وليم مرسيه “العبارة العربية كالعود، إذا نقرت على أحد أوتاره رنت لديك جميع الأوتار وخفقت، ثم تُحَرَّك اللغة في أعماق النفس من وراء حدود المعنى المباشر مَوْكبًا من العواطف والصور”.

وبرضو معرفناش فين بتوع العربي…

arabic

You can read the article here on page 41

عندما يُصبِح الشرف عاراً

1464684_10205467714396040_6684133217084652813_n

٧٤% نسبة مخيفة، أليس ذلك؟

سواءً كانت نتيجة إحصاء عن ظاهرة إيجابية أو سلبية فإنها تُعتَبَر أغلبية. هذا الرقم، أعزاءي القراء، هو نسبة الفتيات اللاتي يتعرضن للختان من سن 13 الي 17 في مصر، طبقاً لأخر مسح ديموغرافي لصندوق الأمم المتحدة للسكان عام 2008. الأدهى والأضل سبيلاً أن هذه النسبة المرتفعة ما هي إلا انخفاض عن النسبة السابقة التي كانت تٌقدر ب 91% للإناث ما بين 15 و49 في إحصاء عام 1995. نتيجةً لهذه الأرقام، تُصبح مصر من أعلي الدول في العالم في معدلات الختان. برغم أن انخفاض النِسب عبر السنوات أمراً يُبَشر بالخير، إلا أن الأرقام الحالية لا تزال غير مُطَمئنة بالمرة. قضية ختان الاناث من القضايا المُلحة بالنسبة للمرأة المصرية الا أن انحسار الضوء عنها كان بسبب ظهور قضايا أخري على الساحة في الفترة الأخيرة مثل التحرش وغيرها من المواضيع التي فَرَضت نفسها ولكن هذا لا يُقلل من أهميتها القصوى وضرورة الانتباه اليها.

ختان الاناث هو أي عمليةْ إزالة كلية أو جُزئية للأعضاء التناسلية الخارجية للفتاة دون وجود سبب طبي. يوجد حوالي أربعة أنواع من الختان والتي تختلف حَسَب مدي استئصال جزء من الأعضاء التناسلية. يختلف العلماء حول نشأة فكرة الختان عامةً ولكن المؤكد أنها بدأت من أكثر من 2000 سنة في بعض المناطق بجنوب أفريقيا. طبقاً لموقع ديسكفري نيوز، ذُكِر الختان لأول مرة في مصر خلال موسوعة “جيوغرافيكا” للمؤرخ الاغريقي سترابو الذي زار مصر عام 25 قبل الميلاد. أغلب الدلائل وقتها تُشير الي عمليات الختان للذكور كنوع من النظافة الشخصية ولكن تُشير بردية اغريقية ترجع الي عام 163 قبل الميلاد بممفيس في مصر أن الاناث كانوا يخضعن للختان كنوع من التهيئة والتحضير لهن قبل الزواج. على مر السنوات، تَطَوَر موضوع الختان واختلَط بمفاهيم اجتماعية ودينية مغلوطة ليصبح عادة متأصلة في نسيج المجتمع. ولكن ما الذي يدفع الناس الي تعريض بناتهم الي هذه العملية المؤلمة؟ دائماً ما يقوم الناس بعمليات الختان لاعتقادهم أن هذا يصون عفة الفتاة وعُذريتها ويحميها من الوقوع في الخطيئة عن طريق كبح شهوتها عند البلوغ. عملية الختان تُعتَبَر اعداداً للفتاة للانتقال الي مرحلة الرُشد والزواج بل وتدل على صحتها وشرف أسرتها. الي جانب أن الاحتفالات والهدايا والشعور بانتماء الفتاة للمجتمع والاعتراف بها يجعل من الصعب التخلي عن هذه العادة برغم بشاعتها وآلامها وأحياناً يجعل الفتاة نفسها راغبة في الختان من فرط الضغوط المجتمعية المُتعلقة به. مجرد التفكير في عدم القيام بهذه العملية يُعتَبَر رفضاً للعادات والتقاليد المُتوارَثة وفُقداناً لمكانة الأسرة الاجتماعية. يقتنع البعض أيضاً بضرورة ختان الاناث من منطلق ديني على الرغم من عدم وجود أي نصوص دينية صريحة تدعو لتشويه الفتاة بهذا الشكل. مع أخذ النقاط السابقة بعين الاعتبار، نستطيع أن نفهم الآليات الاجتماعية والنفسية التي تُعزز أهمية ختان الفتاة والسبب وراء عدم اختفاء أو على الأقل انحدار ملحوظ لهذه الظاهرة في السنوات الماضية.

مضاعفات عملية ختان الاناث خطيرة جداً ومن ضمنها الآلام المبرحة التي تصل حتى فُقدان الوعي والنزيف الحاد والإصابة بعدوي بكتيرية وأحياناً الوفاة نتيجة الظروف والأدوات غير الصحية المُستخدمة في إتمام هذه العملية. بعض النتائج بعيدة المدي تشمل الإصابة بفيروس الأيدز والتقرحات والتعرض بشكل متكرر للعدوي والعقم ومخاطر أثناء الولادة، طبقاً لمنظمة الصحة العالمية. طبعاً بالإضافة الي الأضرار النفسية الجسيمة التي تلحق بالفتاة جراء التجربة اللا آدمية التي تمُر بها. الجدير بالذكر أن العلم الحديث أثبت أن الأسباب التي تدفع الأهالي بالزَج ببناتهم الي هذه العملية ما هي إلا أسباب واهية وغير صحيحة. فالاعتقاد السائد أن الرغبة أو الاستمتاع مصدرهما الأعضاء التناسلية هو في الحقيقة مغالطة طبية لأن الهيبوثالاماس، وهو جزء في المخ، هو المسئول عن افراز الهرمونات التي تتحكم بالرغبة. إذن يمكننا الاستِنتاج أن استئصال جزء أو كل الأعضاء التناسلية الخارجية للمرأة لن يمنع شهوتها، والمفروض أن هذا هو الغرض الأساسي من الختان، بل سيؤثر بشكل كبير على درجة استمتاعها ومن ثَم على علاقتها الزوجية، طبقاً لآخر إحصاء لصندوق الأمم المتحدة للسكان.

بعد سرد هذه الحقائق الصادمة يصبح إصرار الأهالي على تعريض بناتهم للختان أمراً غير منطقي لأن الاضرار السلبية أكثر بكثير من أي فائدة مُحتملة، إذا فرضنا أن للختان فائدة من الأساس. الموضوع له أبعاد وجوانب أُخري. الختان هو أحد أشكال التمييز ضد المرأة بحيث تُقلل من شأنها وتُظهرها على أنها لا تستطيع التحكم في شهواتها. أيضاً تجربة الختان البشعة تجعل المرأة تكره أنوثتها وجسدها وتَنظُر الي نفسها فيما بعد على أنها كائن مهمته الأولي والأخيرة إتمام عملية التكاثر فقط وتلغي من فِكرها أن متعتها مهمة مما يعكس بشدة نظرة المجتمع للمرأة على أنها أداة مُسخرة لمتعة الرجل فحسب. من ناحية أخري فإن عملية الختان تسلِب المرأة حرية التصرف في جسدها وتحرمها من الاستمتاع بأبسط حقوقها وتُعرِض حياتها للخطر، مما يُعد انتهاكاً واضحاً وصريحاً لحقوق المرأة. من المُلاحَظ أن المجتمع المصري بل والعربي كله يملك هذا الهوس بحياة المرأة الجنسية بدون مبرر ودائماً ما يضعها تحت الميكروسكوب من أجل التصيد لأي خطأ أو حتى احتمالاً للخطأ وهذا يدل على أن العائلات تخاف من بناتهم وليس عليهم ويهتمون بسمعة وشرف العائلة أكثر من شرف البنت نفسها. بالإضافة الي ذلك، فكرة ربط شرف العائلة وبالأخص الرجال بأفعال المرأة وتصرفاتها يُعزز من فكرة أن المرأة يجب أن تظل دائماً وأبداً تحت سيطرة الرجل وخاضعةً لرغباته هو أولاً. طبعاً انتشار هذا الموضوع يَنُم عن جهل سائد ومجتمع ذكوري بائد يجد مُبرِرات للتحكُم في المرأة وكبت حريتها وعدم إعطائها أي فرصة لتشعر بالاستقلالية في أي جانب من حياتها لأن هذا، في نَظَر الرجل، يُهدِد سلطته الزائفة النابعة أصلاً من عُقدة نقص توهمه أن قوته تكمن في مدي قهره وقمعُه للمرأة. مما يؤدي الي خوف الرجل المُستمر من حصول المرأة على أي قوة حتى وإن كانت من حقها لكيلا تُشكِل تهديداً له. من ناحية أخري فإن موضوع الختان يُثبت أننا مجتمع يهتم بالمظاهر الخارجية بدليل أن بعض الناس يربطون شرف وعفة المرأة بعضو من أعضاء جسمها. فختانها لن يمنعها من فعل ما يحلو لها سواء كان صحيح أم خاطئ، والذي سيؤثر حتماً على احترامها بين الناس، لكن المجتمع لا يأبه بما وراء القوالب والمُصنَفات التي يضع كل شخص فيها فطالما كان الشخص يمشي ظاهرياً وِفق المنهج المُحَدد ضيق الأُفُق ولا يحيد عنه سيكون في نظر المجتمع فرداً صالحاً حتى وإن كان باطنه عكس ذلك.

النِسَب مازالت مرتفعة والاحصائيات مازالت مُقلِقة والمرأة مازالت تُعاني نتيجة أفكار بائدة وتُجبَر على مالا تطيق لمجرد السعي وراء تقاليد وعادات أشبه بالخرافات أو أخطر منها بقليل. الي متي سَتَظَل بناتنا تُعاني حتى نتوقف عن هذا الفعل الهمجي؟ الي متي سَتَظل المرأة أسيرة لتقييم المجتمع المُتَعَسِف لها؟ الي متي سَتَظل تحت رحمة من يُقيمها وِفقاً لجسدها وليس عقلها؟

You can view the article here on page 51

Social Psychology In “El Nas Eli Fuq” Play.

When one watches a play, one cannot help but try to relate it to everyday life for that is definitely what inspires art. “El Nas Eli Fuq”, or “The People Upstairs” was this semester’s play at AUC. It is basically about the social tensions and changes that occurred in Egypt after the 1952 revolution. The play focuses primarily on people from the upper class and how they deal with these changes.

The play's poster.
The play’s poster.

As the play goes on, we encounter the intriguing character of Raqiqa (whose name has nothing to do with her vain and bossy character, it’s a misnomer actually)the wife of the basha who is solely concerned with money, social status, and prestige. We can see how social influence plays a huge role in how she urges her husband to not sell the Rolls Royce car because she wants to go to her social club’s meeting with it. She always mentions how she cares about what people think of her and how she wants to be to their expectations of her as the basha’s wife.

Raqiqa screaming after she knew that her husband had sold the Rolls Royce.
Raqiqa screaming after she knew that her husband had sold the Rolls Royce.

We also meet the hilarious character Kandeel, who is the basha’s long-life assistant. His funny mannerisms aside, we can clearly notice how he uses ingratiation to appeal to the basha to get what he wants. He is constantly acting extremely humble and coy with the basha, showering him with compliments and obeying his orders whatever they may be.

Kandeel trying to sooth the pain in the basha's leg.
Kandeel trying to sooth the pain in the basha’s leg.

As the events of the play unfold, we witness some clashes between people of the upper class and those of the lower class, how they perceive each other, deal with each other, and so on. We see how the construal of both types of people are very different.  Both have certain characteristics that they attribute to the other; some of which may sometimes be wrong.  Moreover, the social comparison theory is evident when Raqiqa keeps comparing herself to her friends of the same social class and how she wants to do what they do, even though the financial condition of her husband is not as promising as it used to be before the revolution.

The play also includes illustrations of gender roles in Egyptian society at that time and how men and women ought to act. We notice how the issue of marriage surfaces and is one of the main concerns for Egyptian mothers and daughters. This is evident when Sekina, Raqiqa’s sister, is concerned about her daughter’s marriage and is trying to choose the best suitor for her. We also find this concern about marriage in relation to men when Raqiqa wants to make sure that her nephew, Hassan, gets married to a rich girl, even though he is poor.

From the left: Titi, Gamalat, Sekina, and Sarhan.
From the left: Titi, Gamalat, Sekina, and Sarhan.

The character of Khalil, the basha’s younger brother, offers us an interesting insight on how men used to behave at that time period. We see Khalil as the man who enjoys life to the fullest and is all about making money and living large. He does not care about his only daughter, Titi, and leaves her to try to find her way in life on her own. His attitude towards her causes her to despise him and refuse to live with him when he offered her near the end of the play. Although not directly visible on stage, we hear allusions to Khalil’s adventures with several women throughout his life. Of course, no one judged him simply because he is a man.

The basha and his brother, Khalil.
The basha and his brother, Khalil.

By the end of the play, we can notice how the characters from the upper class have a fixed mindset and refuse to believe that they have lost a great deal of their fortunes. They continue to act as if they still have their prestige and status even though they clearly don’t.

All photos taken from the AUC website.